تربية

مساعدة الأبناء في إتخاذ القرار

ربما يعانوا اغلب الآباء والامهات من تقلب الاطفال ومزاجيتهم  كما يحدث عندما يطلب احدهم شيء, وعندما يصبح طلبه جاهزاً يغير رأيه ويصبح يريد شيئاً آخر . ويسود هذا الطبع بين الاطفال في سن (6و 8) نظراً لأنهم قد بدؤوا التوهم يدركون ان الحياة تفرض عليهم  اتخاذ قرارات صعبة , والمشكلة ان عقولهم ليست مؤهله من الناحية الفعلية لهذه المهمة . حيث ان الجزء المسؤول في الدماغ عن تحفيز الإنسان لاتخاذ القرار لا يكون مكتملاً في هذا السن مما يؤدي الى  اتخاذ قرارات بطريقه عشوائية ,
*هناك العديد من الطرق لمساعدة الابناء في اتخاذ القرار اهمها:

  • أن يكون الأبوان مثالا وقدوة حسنة لأبنائهم عند اتخاذهم لأي قرار
  • أن يساعد الابوان ابنائهما على المشاركة في اتخاذ القرارات المهمة في حياتهم وذلك لتعزيز ثقتهم بأنفسهم وتعليمهم تقبل الراي الاخر .
  • تشجيع الوالدين وابتسامتهم عندما يتمكن الطفل مثلاً من ارتداء ملابسه بنفسه , او اداءه مهام وواجبات المنزل , وهذ السلوك يمكن ان يكون اول درس لهم في تحمل المسؤولية
  • على الأبوان أن لا ينتقدا ويسخرا من النتائج السلبية إذا حدثت من ابنائهما , فالطفل يتطلع الى علامات الرضاء ويضيق من النقد او السخرية .
  • إذا واجه الطفل امور يصعب عليه اتخاذ قرارات لها, فيمكن مساعدتهم من خلا ل طريقة الاسئلة والأجوبة , لأنها تساعدهم على اتخاذ القرار الصحيح بأنفسهم وهذا يمنحهم الرضا .
  • أن نعلم أبنائنا بأن الأخطاء واردة في كل شيء وأن ليس العيب ارتكاب الأخطاء بل العيب في الاستمرار على نفس الخطاء و يجب أن يتعلموا من الخطاء الذي يوقعوا فيه.

واخيراً الاطفال هم مثل البذرة بحاجة إلى من يعتني بهم ويوفر لهم احتياجاتهم ويوضح لهم طريقهم ويقدم لهم الخيارات فهذه البذرة إذا اعتنينا بها وساعدنها على أن تنمو وتتطور سوف نجني من بعدها الخير والمنفعة .

مقالات ذات صلة

إغلاق